صحة

كيفية التمييز بين تطهير الجلد والبثور

حب الشباب وتطهير الجلد هما حالتان جلديتان يمكن أن تسببا الاحمرار والتورم والبثور. يمكن أن تحدث كلتا الحالتين الجلديتين بسبب بعض الأدوية ومستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالبشرة. ومع ذلك، هناك بعض الاختلافات الرئيسية بين حب الشباب وتطهير الجلد.

حب الشباب هو حالة جلدية مزمنة تتميز بانسداد المسام والرؤوس السوداء والرؤوس البيضاء. ينجم حب الشباب عن تراكم الزهم والبكتيريا وخلايا الجلد الميتة. يمكن علاج حب الشباب بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والأدوية الموصوفة والعلاجات المنزلية.

تطهير الجلد هو رد فعل يحدث عندما يحاول الجلد تخليص نفسه من السموم. يتميز تطهير الجلد بزيادة في الاختراقات. يمكن أن يحدث تطهير الجلد بسبب بعض الأدوية ومستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالبشرة. يمكن علاج تطهير الجلد عن طريق تجنب المثيرات، واستخدام روتين لطيف للعناية بالبشرة، والبقاء رطبًا.

1. ما هو تطهير الجلد؟
2. ما هي أسباب تطهير الجلد؟
3. كيف يمكنك التمييز بين تطهير الجلد والبثور؟
4. ما هي علاجات تطهير الجلد؟
5. كيف يمكنك منع تطهير الجلد؟
6. ما هي عوامل الخطر لتطهير الجلد؟
7. متى يجب عليك زيارة الطبيب لتنظيف الجلد؟

1. ما هو تطهير الجلد؟

تطهير الجلد هو عملية يقوم فيها الجلد بطرد الأوساخ والزيوت والشوائب الأخرى من المسام. يمكن أن يحدث هذا عند بدء روتين جديد للعناية بالبشرة أو استخدام منتج جديد. يختلف تطهير الجلد عن الاختراق من حيث أنه علامة على أن المنتج يعمل وأنه تتم إزالة الشوائب من الجلد. يحدث الاختراق عندما يتم احتجاز الشوائب في المسام ولا تتم إزالتها.

2. ما هي أسباب تطهير الجلد؟

هناك بعض الأشياء المختلفة التي يمكن أن تسبب تطهير الجلد. أحد أكثرها شيوعًا هو استخدام منتجات جديدة للعناية بالبشرة. عندما تبدأ في استخدام منتج جديد، يمكن أن تمر بشرتك بعملية “تطهير” حيث تدفع جميع الأوساخ والزيوت المتراكمة إلى السطح. هذا يمكن أن يسبب الاختراقات أو يجعل الاختراقات الموجودة أسوأ.

سبب شائع آخر لتطهير الجلد هو التغيرات في الهرمونات. يمكن أن يحدث هذا أثناء فترة البلوغ أو الحمل أو انقطاع الطمث. التغيرات الهرمونية يمكن أن تجعل بشرتك تنتج المزيد من الزيت، مما قد يؤدي إلى ظهور البثور.

وأخيرا، يمكن لبعض الأدوية أيضا أن تسبب تطهير الجلد. بعض أدوية حب الشباب، على سبيل المثال، يمكن أن تتسبب في تطهير بشرتك عن طريق جلب كل الأوساخ والزيوت إلى السطح. إذا كنت تتناول أي دواء يتسبب في تطهير بشرتك، فتحدث مع طبيبك حول الخيارات الأخرى.

3. كيف يمكنك التمييز بين تطهير الجلد والبثور؟

عندما يتعلق الأمر بالعناية بالبشرة، هناك الكثير من المصطلحات والمفاهيم المختلفة التي يمكن أن تكون مربكة، خاصة لأولئك الجدد في عالم الجمال. أحد هذه المفاهيم هو تطهير الجلد. إذن ما هو تنظيف البشرة؟ وكيف يختلف عن الاختراق؟

في الأساس، تطهير الجلد هو العملية التي تتخلص بها بشرتك من جميع خلايا الجلد الميتة والشوائب المتراكمة. ويمكن تحفيز هذه العملية باستخدام بعض منتجات العناية بالبشرة، مثل المقشرات أو أقنعة الوجه. عندما تمر بشرتك بعملية تطهير، قد تلاحظ زيادة في البثور أو العيوب الأخرى. ومع ذلك، ستختفي هذه العيوب في النهاية وستترك بشرتك تبدو أكثر وضوحًا وصحة.

من ناحية أخرى، فإن الاختراق هو مجرد ظهور مفاجئ للبثور أو العيوب الأخرى. يمكن أن يحدث هذا بسبب عدد من الأشياء، بما في ذلك الهرمونات والتوتر والنظام الغذائي وحتى بعض منتجات العناية بالبشرة. على الرغم من أن الاختراقات يمكن أن تكون محبطة، إلا أنها ستختفي في النهاية من تلقاء نفسها.

إذًا، كيف يمكنك معرفة الفرق بين تطهير الجلد والطفح الجلدي؟ هناك بعض الأشياء الأساسية التي يجب البحث عنها.

أولاً:

إذا لاحظت زيادة في الشوائب بعد بدء روتين جديد للعناية بالبشرة أو استخدام منتج جديد، فمن المحتمل أنك تعاني من عملية تطهير للبشرة. هذا صحيح بشكل خاص إذا كانت العيوب صغيرة وغير مؤلمة للغاية.

ثانيًا:

إذا بدت العيوب وكأنها تزداد سوءًا بمرور الوقت، فمن المرجح أنك تتعامل مع الاختراق. عادةً ما تزداد البثور سوءًا قبل أن تتحسن، لذا إذا لاحظت هذا النمط، فهذا مؤشر جيد على أنك لا تتعامل مع عملية تطهير الجلد.

وأخيرًا:

إذا ظهرت العيوب في منطقة واحدة فقط من وجهك، فمن المرجح أيضًا أن تكون حب الشباب. عادةً ما يؤدي تطهير الجلد إلى ظهور الشوائب في جميع أنحاء الوجه، وليس في منطقة واحدة محددة فقط.

لذلك، هناك لديك! هذه مجرد بعض الطرق التي يمكنك من خلالها معرفة الفرق بين تطهير الجلد والطفح الجلدي. إذا لم تكن متأكدًا، فمن الأفضل دائمًا استشارة طبيب الأمراض الجلدية أو غيره من متخصصي العناية بالبشرة.

4. ما هي علاجات تطهير الجلد؟

هناك عدة طرق مختلفة لعلاج تطهير الجلد. الأول هو ببساطة السماح لها بأن تأخذ مجراها. يستغرق هذا عادةً بضعة أسابيع إلى شهر، وخلال تلك الفترة يجب عليك تجنب حك بشرتك أو استخدام مقشرات قاسية. يمكنك أيضًا تجربة الأدوية المتاحة دون وصفة طبية مثل البنزويل بيروكسايد للمساعدة في تسريع العملية.

إذا كان تطهير الجلد شديدًا، فقد تحتاج إلى زيارة طبيب الأمراض الجلدية. يمكنهم وصف أدوية أقوى، مثل الرتينوئيدات، التي يمكن أن تساعد على تنظيف بشرتك بسرعة أكبر. إذا كان لديك أي أمراض جلدية كامنة، مثل حب الشباب، يمكن لطبيب الأمراض الجلدية الخاص بك أن يساعد أيضًا في علاج ذلك.

في النهاية، أفضل طريقة لعلاج تطهير الجلد هي التحلي بالصبر واللطف مع بشرتك. حاولي ألا تقومي بأي تغييرات مفاجئة في روتين العناية ببشرتك، وامنحي بشرتك الوقت للتأقلم مع المنتجات الجديدة. إذا بدأت تلاحظ أي تحسن، مهما كان صغيرًا، فهذه علامة جيدة على أن بشرتك في طريقها إلى التعافي.

5. كيف يمكنك منع تطهير الجلد؟

إذا كنت تشعر بالقلق من احتمال تعرضك لتطهير الجلد، فهناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لمنع حدوث ذلك.

أولا، من المهم أن نفهم ما هو تطهير الجلد. تطهير الجلد هو العملية التي يقوم فيها الجلد بطرد السموم والأوساخ وخلايا الجلد الميتة من أجل إفساح المجال لنمو الخلايا الجديدة. يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة ظهور البثور أو حب الشباب، بالإضافة إلى حالات جلدية أخرى مثل الأكزيما أو الصدفية.

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لمنع تطهير الجلد. أولاً، من المهم تنظيف البشرة بانتظام. سيساعد ذلك على إزالة أي أوساخ أو بكتيريا يمكن أن تكون محاصرة في المسام وتسبب تطهير الجلد. ومن المهم أيضًا تقشير بشرتك بانتظام. سيساعد ذلك على إزالة أي خلايا جلدية ميتة قد تسد المسام وتسبب تطهير الجلد. وأخيرا، من المهم ترطيب بشرتك. سيساعد ذلك في الحفاظ على رطوبة بشرتك ومنع تطهير الجلد.

6. ما هي عوامل الخطر لتطهير الجلد؟

هناك العديد من عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من فرص تطهير الجلد. إذا كان لديك تاريخ من الأمراض الجلدية مثل حب الشباب أو الأكزيما أو الصدفية، فمن المرجح أن تعاني من تطهير الجلد. الأشخاص ذوو البشرة الحساسة معرضون أيضًا لخطر أكبر.

بعض الأدوية يمكن أن تسبب تطهير الجلد كأثر جانبي. وتشمل هذه بعض أدوية حب الشباب، مثل الرتينوئيدات والبنزويل بيروكسايد، بالإضافة إلى بعض منتجات تفتيح البشرة. إذا كنت تستخدم أيًا من هذه المنتجات، تأكد من مراقبة بشرتك عن كثب بحثًا عن أي علامات تطهير.

يمكن لبعض مكونات العناية بالبشرة أيضًا أن تؤدي إلى تطهير الجلد. وتشمل هذه أحماض ألفا وبيتا هيدروكسي، وكذلك المقشرات الكيميائية. إذا كنت تستخدم أيًا من هذه المكونات في روتين العناية بالبشرة، انتبه جيدًا لكيفية تفاعل بشرتك. إذا لاحظت أي ظهور جديد أو تغييرات أخرى، توقف عن الاستخدام واستشر طبيب الأمراض الجلدية.

وأخيرًا، يمكن أن تؤدي التغيرات الشديدة في درجة الحرارة إلى تطهير الجلد. غالبًا ما يظهر هذا عند الأشخاص الذين يعيشون في مناخات باردة ثم يسافرون إلى مناخ أكثر دفئًا. إذا كنت تخطط لرحلة إلى وجهة دافئة، فتأكد من الاهتمام ببشرتك بشكل إضافي في الأسابيع التي تسبق رحلتك.

7. متى يجب عليك زيارة الطبيب لتنظيف الجلد؟

إذا شعرت بأي من العلامات التالية، عليك مراجعة الطبيب في أقرب وقت ممكن:

-حمى
-قشعريرة
-آلام الجسم
-الطفح الجلدي
-ضيق في التنفس
– تورم الوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق
-قشعريرة
-تقشير الجلد
– التطهير المصاحب لأي من الأعراض المذكورة أعلاه

في حين أن تطهير الجلد لا يشكل عمومًا سببًا للقلق، فمن المهم مراقبة أي أعراض قد تظهر. إذا شعرت بأي من الأعراض المذكورة أعلاه، راجع الطبيب في أقرب وقت ممكن. سيكونون قادرين على تشخيصك وعلاجك بشكل صحيح.

بافتراض أنك سألت عن كيفية التمييز بين تطهير الجلد والبثور المنتظمة:

تتميز البثور المنتظمة بوجود عيوب حمراء ملتهبة تكون مؤلمة عند اللمس، في حين أن تطهير الجلد هو التساقط المتسارع لخلايا الجلد الميتة. تحدث البثور عندما تصبح المسام مسدودة بالزهم والبكتيريا وخلايا الجلد الميتة، في حين أن تطهير الجلد هو نتيجة مباشرة لاستخدام منتجات أو علاجات جديدة. إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كنت تعاني من الطفح الجلدي أو تطهير الجلد، فتحدث إلى طبيب الأمراض الجلدية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى