صحة

فوائد الرياضة للجسم والعقل

على الرغم من أن الكثير من الناس يعتبرون الرياضة طريقة بسيطة للحصول على المتعة والبقاء نشطين ، إلا أن هناك بالفعل العديد من الفوائد للرياضة لكل من الجسم والعقل. يمكن أن يؤدي النشاط البدني المنتظم إلى تحسين الصحة العقلية والرفاهية ، وتقليل التوتر والقلق. يمكن أن يساعد أيضًا في تحسين جودة النوم.

بالإضافة إلى فوائد الصحة العقلية ، يمكن أن تساعد التمارين المنتظمة أيضًا في تحسين الصحة البدنية. يمكن أن يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2 وأنواع مختلفة من السرطان. يمكن أن يساعد أيضًا في تقوية العظام والعضلات وتحسين التوازن والتنسيق.

1. يمكن أن تساعد الرياضة في تقليل مستويات التوتر وتحسين الحالة المزاجية
2. يمكن أن تساعد الرياضة في تحسين نوعية النوم
3. يمكن أن تساعد الرياضة في تقليل القلق والاكتئاب
4. يمكن أن تساعد الرياضة في تحسين التركيز والتركيز
5. يمكن أن تساعد الرياضة في تحسين الذاكرة
6. يمكن أن تساعد الرياضة في تقليل خطر الإصابة بالخرف
7. يمكن أن تساعد الرياضة في الحماية من أمراض القلب والسكتات الدماغية

1. يمكن أن تساعد الرياضة في تقليل مستويات التوتر وتحسين الحالة المزاجية

عندما نفكر في فوائد الرياضة ، غالبًا ما نفكر أولاً وقبل كل شيء في الفوائد الجسدية. يمكن أن تساعد الرياضة بالتأكيد في تحسين صحتنا البدنية ولياقتنا البدنية ، وهذا هو السبب الرئيسي وراء مشاركة الكثير منا في الرياضة والتمارين الرياضية. ومع ذلك ، هناك أيضًا عدد من الفوائد العقلية والعاطفية للرياضة التي غالبًا ما يتم تجاهلها.

من أهم الفوائد العقلية للرياضة أنها يمكن أن تساعد في تقليل مستويات التوتر لدينا وتحسين الحالة المزاجية. ثبت أن التمارين الرياضية تطلق الإندورفين ، والذي له تأثير إيجابي على مزاجنا ويمكن أن يساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب. يمكن أن تساعد المشاركة في الرياضة أيضًا على تشتيت انتباهنا عن مخاوفنا واهتماماتنا اليومية ، مما يمنحنا استراحة نحتاج إليها بشدة من ضغوط الحياة اليومية.

بالإضافة إلى تحسين مزاجنا ، يمكن أن تساعد الرياضة أيضًا في تعزيز احترامنا لذاتنا وثقتنا. يمكن أن تساعدنا المشاركة في الرياضة وتحقيق النجاح على الشعور بالرضا عن أنفسنا وبناء ثقتنا بأنفسنا. كذلك يمكن أن يكون هذا مفيدًا بشكل خاص لأولئك الذين يعانون من مشاكل الثقة في الجسم.

يمكن أن تساعد الرياضة أيضًا في تحسين حدة ذهننا وتركيزنا. أظهرت الدراسات أن التمرينات يمكن أن تساعد في تحسين وظائفنا الإدراكية وذاكرتنا. من المحتمل أن يكون هذا بسبب حقيقة أن التمارين تزيد من تدفق الدم إلى الدماغ ، مما يساعد بدوره في دعم وظائف الدماغ الصحية.

لذلك ، في المرة القادمة التي تشعر فيها بالتوتر أو الإحباط ، تذكر أن ممارسة الرياضة والمشاركة في الرياضة يمكن أن تساعد في تحسين حالتك المزاجية وتقليل مستويات التوتر لديك. وبالطبع ، فإن المكافأة الإضافية هي أنك ستعمل أيضًا على تحسين صحتك البدنية في نفس الوقت!

2. يمكن أن تساعد الرياضة في تحسين نوعية النوم

يعرف معظم الناس أن التمرين مفيد للجسم ، ولكن لا يعلم الجميع أنه يمكن أن يكون مفيدًا أيضًا لنوعية نومك. يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في تحسين النوم عن طريق تسهيل النوم والاستمرار في النوم ، وكذلك تقليل أعراض الأرق.

النوم ضروري للصحة الجيدة والرفاهية ، ولكن قد يكون من الصعب الحصول على سبع إلى ثماني ساعات موصى بها كل ليلة. وفقًا لمؤسسة النوم الوطنية ، يحتاج البالغون إلى ما متوسطه سبع إلى ثماني ساعات من النوم كل ليلة ، لكن الكثير من الناس يكافحون للحصول على هذا القدر.

هناك عدد من الأسباب التي تجعل الناس لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم ، بما في ذلك التوتر أو القلق أو العمل لساعات طويلة. ومع ذلك ، فإن أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لسوء النوم هو ببساطة عدم ممارسة التمارين الرياضية الكافية.

هذا هو المكان الذي يمكن أن تساعد فيه الرياضة. ثبت أن التمرينات تحسن نوعية النوم ، وتجعل من السهل النوم والاستمرار في النوم. يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل أعراض الأرق ، مثل الاستيقاظ أثناء الليل أو في الصباح الباكر.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تساعد التمارين في تحسين الجودة العامة لنومك. هذا يعني أنك لن تنام بشكل أفضل فحسب ، بل ستشعر أيضًا بمزيد من الراحة عند الاستيقاظ.

إذا كنت تبحث عن تحسين نومك ، فإن إضافة الرياضة إلى روتينك يعد مكانًا رائعًا للبدء. فقط تأكد من تجنب ممارسة الرياضة في وقت قريب جدًا من وقت النوم ، حيث يمكن أن يكون لذلك تأثير عكسي.

3. يمكن أن تساعد الرياضة في تقليل القلق والاكتئاب

يمكن تقليل بعض حالات الصحة العقلية ، مثل القلق والاكتئاب ، عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام. كذلك يمكن أن تساعد الرياضة في إطلاق الإندورفين ، والذي يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الحالة المزاجية ، ويمكن أن يساعد أيضًا في تقليل مستويات التوتر.

ثبت أن التمارين الهوائية فعالة بشكل خاص في تقليل أعراض القلق والاكتئاب. يمكن أن يساعد هذا النوع من التمارين في زيادة مستويات مادة السيروتونين ، وهي مادة كيميائية لها تأثير مهدئ على الدماغ. يمكن أن تساعد التمارين الرياضية أيضًا في تقليل مستويات هرمون الكورتيزول المرتبط بالتوتر.

أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام هم أقل عرضة للإصابة بالقلق والاكتئاب من أولئك الذين لا يمارسون الرياضة. يُعتقد أن السبب في ذلك هو أن التمرين يمكن أن يساعد في تحسين مستويات الناقلات العصبية ، مثل السيروتونين والدوبامين ، والتي من المعروف أن لها تأثير إيجابي على الحالة المزاجية.

هناك عدد من الطرق التي يمكن أن تساعد بها الرياضة في تقليل القلق والاكتئاب. على سبيل المثال ، يمكن أن تساعد الرياضة في تحسين الحالة المزاجية ، ويمكن أن تقلل مستويات التوتر ، ويمكن أن تساعد في تحسين مستويات الناقلات العصبية. يمكن أن تساعد الرياضة أيضًا على زيادة مستويات السيروتونين ، وهي مادة كيميائية لها تأثير مهدئ على الدماغ.

4. يمكن أن تساعد الرياضة في تحسين التركيز والتركيز

يمكن أن تكون الرياضة طريقة رائعة لتحسين التركيز والتركيز. عندما نركز على نشاط بدني ، تقل احتمالية تشتيت انتباهنا بسبب أفكارنا أو المحفزات الخارجية. يمكن أن يساعدنا هذا في التركيز بشكل أفضل على مهمة قيد البحث ، سواء كانت تدرس للاختبار أو تكمل مشروع عمل.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تساعد الرياضة أيضًا في تحسين مدى انتباهنا. أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يشاركون بانتظام في النشاط البدني يتمتعون بفترات اهتمام أفضل من أولئك الذين لا يفعلون ذلك. من المحتمل أن يكون هذا بسبب حقيقة أن التمرين يمكن أن يساعد في زيادة تدفق الدم إلى الدماغ ، مما يساعد على تحسين وظائف المخ.

لذلك ، إذا كنت تبحث عن طريقة لزيادة تركيزك ومدى انتباهك ، ففكر في المشاركة في نشاط بدني منتظم. لن ترى تحسنًا في تركيزك فحسب ، بل ستستمتع أيضًا بالعديد من الفوائد الأخرى التي توفرها التمارين الرياضية.

5. يمكن أن تساعد الرياضة في تحسين الذاكرة

عندما نتحدث عن فوائد الرياضة ، غالبًا ما نفكر في الفوائد الجسدية: تحسين اللياقة ، وفقدان الوزن ، وما إلى ذلك. ولكن يمكن أن يكون للرياضة أيضًا تأثير إيجابي على صحتنا العقلية – بما في ذلك ذاكرتنا.

هناك مجموعة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى أن التمارين يمكن أن تساعد في تحسين الذاكرة والوظيفة الإدراكية. وجدت دراسة حديثة أن 20 دقيقة فقط من التمارين المعتدلة (مثل المشي أو ركوب الدراجات) يمكن أن تحسن استرجاع الذاكرة على الفور. وتأثيرات التمارين على الذاكرة ليست قصيرة المدى فحسب – فقد ثبت أن التمارين المنتظمة تحمي من تدهور الذاكرة المرتبط بالعمر.

إذن ، كيف تساعد التمارين في تحسين ذاكرتنا؟ تقول إحدى النظريات أن التمارين تزيد من تدفق الدم إلى الدماغ ، مما يساعد على حماية خلايا الدماغ والحفاظ عليها. كما ثبت أن التمرين يزيد من مستويات عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ (BDNF) ، وهو بروتين يساعد على تحفيز نمو خلايا دماغية جديدة.

لذلك ، إذا كنت تبحث عن طريقة لتقوية ذاكرتك ، فلا داعي للاشتراك في برنامج تدريب الدماغ – فقط كن نشيطًا!

6. يمكن أن تساعد الرياضة في تقليل خطر الإصابة بالخرف

هناك مجموعة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى أن اتباع أسلوب حياة نشط ، بما في ذلك المشاركة في النشاط البدني المنتظم ، يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بالخرف. وجدت دراسة حديثة أجريت على أكثر من ألفي بالغ تتراوح أعمارهم بين 60 وما فوق أن أولئك الذين يمارسون نشاطًا بدنيًا متوسطًا إلى قويًا لمدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع كانوا أقل عرضة بنسبة 35٪ للإصابة بالخرف من أولئك الذين كانوا غير نشيطين.

يُعتقد أن التأثير الوقائي للنشاط البدني على التدهور المعرفي والخرف يرجع إلى مجموعة متنوعة من العوامل. من المعروف أن التمرينات لها تأثير إيجابي على صحة الدماغ بشكل عام ، بما في ذلك زيادة مستويات البروتين المسمى عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ (BDNF) والذي يساعد على دعم صحة خلايا الدماغ. يساعد النشاط البدني أيضًا على تقليل مخاطر الإصابة بحالات أخرى مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالخرف ، مثل ارتفاع ضغط الدم والسمنة ومرض السكري من النوع 2.

بالإضافة إلى الفوائد الجسدية ، هناك أيضًا أدلة تشير إلى أن المشاركة في الأنشطة الاجتماعية المنتظمة ، مثل الرياضات الجماعية ، يمكن أن تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالخرف. تقول إحدى النظريات أن التفاعل الاجتماعي والتحفيز العقلي يساعدان في الحفاظ على نشاط الدماغ و “لياقته” ، مما قد يساعد في تأخير أو منع ظهور الخرف.

لذلك ، إذا كنت تبحث عن طرق لتقليل خطر الإصابة بالخرف ، بالإضافة إلى تحسين صحتك العامة ورفاهيتك ، فإن النشاط البدني المنتظم والتفاعل الاجتماعي هما شيئان رائعان يجب أن تستهدفهما. وما هي أفضل طريقة لتحقيق هذين الأمرين من المشاركة في رياضة ممتعة وممتعة؟

7. يمكن أن تساعد الرياضة في الحماية من أمراض القلب والسكتات الدماغية

يمكن أن تساعد الرياضة في الحماية من أمراض القلب والسكتات الدماغية عن طريق الحد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم والسمنة والسكري وارتفاع الكوليسترول. كل هذه عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. يمكن أن يساعد النشاط البدني المنتظم أيضًا في تقليل التوتر ، وهو عامل خطر آخر للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

يرتبط النشاط الرياضي المنتظم بتحسين الصحة العقلية وزيادة احترام الذات وتحسين الدرجات لدى أطفال المدارس. يُعتقد أن هذه الفوائد ترجع إلى الإلهاء عن أحداث الحياة السلبية التي توفرها الرياضة ، فضلاً عن الدعم الاجتماعي والشعور بالإنجاز الذي يأتي من ممارسة الرياضات الجماعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى