خلاصات كتب

تعرّف على فن اللامبالاة: تلخيص كتاب مارك مانسون الملهم

 تحفيز وإلهام مع تلخيص كتاب مارك مانسون الملهم حول فن اللامبالاة: اكتشف قوة التحول الشخصي.

مقدمة:

تتناول هذه المقالة أهمية فن اللامبالاة في حياة الفرد، وتعرض للتأثير الإيجابي لكتاب مارك مانسون الملهم في تحويل الحياة. ستستكشف المقالة المفاهيم الأساسية للامبالاة وفوائدها على المستوى الشخصي والعاطفي. ستركز أيضًا على فنون اللامبالاة الأساسية وكيفية تطبيقها في الحياة اليومية.

سنتعرف على استراتيجيات إدارة التوتر والضغوط اليومية وكيفية تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية. سنناقش أيضًا تطبيقات اللامبالاة في العلاقات الشخصية وتحقيق الرضا الذاتي. وسنستكشف كذلك أهمية التأمل والتطوير الروحي في رحلة اللامبالاة. في النهاية، سندعو القراء لتطبيق مبادئ اللامبالاة في حياتهم واستكشاف كتاب مارك مانسون الملهم لتحقيق التوازن والسعادة.

كتاب فن اللامبالاة

كتاب فن اللامبالاة: لعيش حياة تُخالف المألوف (بالإنجليزية: The Subtle Art of Not Giving a F*ck: A Counterintuitive Approach to Living a Good Life) للكاتب مارك مانسون (بالإنجليزية: Mark Manson) وقامت بنشره دار نشر هاربر كولينز (بالإنجليزية: HarperCollins Publishers) بتاريخ 13 أيلول عام 2016م، ويتكون من مئتين وأربع وعشرين صفحة، وقد صدرت الطبعة الأولى منه بتاريخ 13 أيلول عام 2016م .

قام بترجمة الكتاب إلى اللغة العربية المترجم الحارث النبهان عام 2018م، ونشرتها مؤسسة منشورات الرمل – دار التنوير في مصر، وتتكون النسخة العربية من الكتاب من مئتين واثنتين وسبعين صفحة.

هو حالياً متوفر بثلاث نسخ، ورقية، وإلكترونية، وكتاب صوتي، وتم تصنيفه من كتب التنمية البشرية وتطوير الذات .

يحث الكتاب القارئ على أن يهتم بالأشياء الأساسية التي تُناسب قِيَمَهُ وحاجاته، وأنّ سِرَّ الحياةِ السعِيدَةِ لا يَكُوْنُ في أن يحصل على وظِيفَةٍ أفضل أو بَيْتٍ أكبر أو رفِيقَةٍ أجْمَل، بَلْ بأن يستمتع بِما يَمْلِكُهُ الإِنْسانُ، ويقنع ويرضى بِما يمكنه أن يصل إليه ويكون متاح .

الكاتب

مارك مانسون (مواليد 9 مارس 1984) هو مؤلف ومدوِّن أمريكي، له كتابان: فن اللامبالاة لعيش حياة تخالف المألوف و Models: Attract Women through Honesty .

بدأ مارك مانسون أول مدونة له في عام 2009 كقناة تسويقية لأعماله في مجال استشارات المواعدة (dating advice business)، ثم انتقل بعد ذلك إلى العمل المتنقل .

من أشهر كتب مارك مانسون كتاب “فن اللامبالاة” الذي يتحدث فيه عن كيف يتعامل القارئ مع المشاكل والصعوبات في الحياة بطريقة منطقية وواقعية. يشجع الكاتب القارئ على التركيز على الأشياء المهمة والأساسية في حياته وعدم الإفراط في الاهتمام بالأشياء غير المهمة. يقدم الكتاب نصائح قيمة للتعامل مع التحديات والصعوبات التي يواجهها الإنسان في حياته.

مارك مانسون يعتبر من الكتاب الذين يقدمون نظرة واقعية ومختلفة عن التنمية البشرية وتطوير الذات. يركز في كتاباته على أهمية التعامل مع الصعوبات والتحديات بطريقة منطقية وواقعية، ويشجع القارئ على التركيز على الأشياء المهمة في حياته وعدم الإفراط في الاهتمام بالأشياء غير المهمة.

كتاب “فن اللامبالاة” يحمل رسالة قوية عن أهمية التركيز على الأشياء المهمة في الحياة وعدم الإفراط في الاهتمام بالأشياء غير المهمة. يشجع الكاتب القارئ على التعامل مع المشاكل والصعوبات بطريقة منطقية وواقعية، ويقدم نصائح قيمة للتعامل مع التحديات والصعوبات التي يواجهها الإنسان في حياته. يركز الكتاب على أهمية قبول الواقع والتعامل معه بشكل إيجابي، وعدم الهروب من المشاكل والتحديات.

“كتاب فن اللامبالاة” هو كتاب يتحدث عن الحياة وكيفية التعامل معها. يتكون من تسعة فصول، يبدأ بالفصل الأول “لا تحاول!” وينتهي بالفصل التاسع “وبعد ذلك تموت”. يتناول الكتاب موضوعات مثل السعادة، القيمة، المعاناة، الإختيار، الخطأ، التقدم وأهمية قول “لا”. يشجع الكتاب على التفكير في هذه الموضوعات وكيفية التعامل معها في حياتنا اليومية.

الفصل الأول من كتاب فن اللامبالاة

في الفصل الأول من كتاب “فن اللامبالاة” بعنوان “لا تحاول!” يتحدث الكاتب مارك مانسون عن قصة بطل مُكافح يعمل وبكل جهد للوصول إلى أحلامه وطموحاته، وينجح بالفعل في تحقيقها.

بعد وفاته كتب على قبرهِ عبارة (لا تحاول)، هذهِ العبارة الغريبة التي لم يتوقع أحد أن تكتب على قبر هذا الشخص الطموح والذي سعى لتحقيق النجاح الساحق بعد سنين من الفشل،

إلّا أنّ البطل لم يتنازل عن عرش فشله، ورأى بأنّ نجاحه ليس فوزاً، بل إنّه شخص فاشل وهو يتقبل هذهِ الحقيقة بالرغم من كل شيئ، ويحس بالراحة تجاه نفسه فهو بالنهاية لم يصبح شهيراً عن طريق تحوله لشخص أفضل، بل نجح من شدة فشله .

ويضيف الكاتب أن جميع الأحلام التي نحلمها والنصائح التي نتزوّد بها ترتكز دائماً على ما نفتقر إليهِ، مثل أن نتعلّم أفضل الطرق لكسب المال وهذا لقناعتكَ بأنّ راتبك قليل، وأنت تجرب تمرينات غبيّة حمقاء تتصور نفسك من خلالها شخصاً أكثر نجاحاً، لأنّك لا ترى نفسك ناجحاً بما فيهِ الكفاية. لذلك يُقدم المؤلف نصيحةً مفادها بأن نتوقف عن التفكير السيئ، وأن نتقبل إحساسنا السيئ لكل شيئ، وألا نشعر بهذا السوء .

الفصل الثاني من كتاب فن اللامبالاة

في الفصل الثاني من كتاب “فن اللامبالاة” بعنوان “السعادة مشكلة” يروي الكاتب قصة ابن الملك الذي عاش عزيزاً كريماً، ولا يحتاج أي شيئ من ملذات الحياة،ولكن عندما يكبر ويقرر الخروج من وراء أسوار القصر الذي بناه والدهُ، يرى شعباً  فقيرا ومريضا، ويصدمه هول ما رآه، ويستنتج كم أنّ حياته سخيقة، وهنا يُقرر أن يهرب خلسةً ليعيش تلك الحياة ويكتشف جوهرها، فيُصبحُ متشرداً ويذوق طعم العذاب، ولكن في النهاية لا يصل إلى مبتغاه، وأن الألم لم يعلّمه الشيء الذي يريد، بل بقي مشرداً فقيراً يجوب البلاد.

وهذا الذي عاشه جعله يصل إلى حكمةٍ معينة وهي: أنّ الحياة نفسها نوع من أنواع المعاناة، يُعاني منها الأثرياء بسبب ثرائهم، والفقراء بسبب فقرهم، ليس معنى هذا أن أنواع المعاناة جميعها متساوية كلها، حيثُ أن هناك معاناة أشد ألماً من معاناة أخرى. فالإنسان في نهائية المطاف لن يكون راضٍ تمامًا على حالهِ، وفِى نفس الوقت فإنّ غياب الرضى هو محفز لجنسِنَا البشرِى لِلْبَقَاءِ .

الفصل الثالث من كتاب فن اللامبالاة

في الفصل الثالث من كتاب “فن اللامبالاة” بعنوان “لستَ شخصًا خاصًا مُميزًا” يروي الكاتب قصة لشخص نشيط ويُقدر ذاته إلى أبعد الحدود، وأنّه شخص مهم بمنظورهِ وكل الناس بحاجةٍ إليهِ، وفي جعبته قائمة بأسماء الأشخاص الهامين حول العالم قد تعاملوا معه وطلبوا مشورته، ولا يتوقف في الحديث عن نفسهِ، ولكنّه في الحقيقة ليس بهذا القدر وأقل من ذلك بكثير، ومازال يمتص نقود والديهِ من أجل المرح، والحفلات، والمعيشة، ودائماً ما يُحاول إقناع أصحاب الأعمال ليُشاركوه معهم، وحين تنتقدهُ يصفك بالجاهل الغبي الذي تغار منه.

يُؤكد المؤلف في هذا الفصل على أنّ تقديرنا العالي للذات ليس حلاً لمواجهة المشكلات في هذه الحياة، فقد كان هذا الشخص يُحاول أن يتغلب على نقص في حياته ما جعله يصل لهذه المرحلة.

الفصل الرابع من كتاب فن اللامبالاة

في الفصل الرابع من كتاب “فن اللامبالاة” بعنوان “قيمة المعاناة” يُشير المؤلف إلى فكرة مقياس النجاح، إذ يقول إنّه ليس هناك نجاح نقيسه ونحدده يتناسب مع الجميع، لهذا يجب ألا يُفكر الإنسان كثيرًا في رضا الآخرين، وفي هذا الصدد يذكر قصة الملازم الياباني الذي أخبر الإمبراطور أيام حرب أمريكا واليابان أنّه سيُحارب لآخر نفس، ولكن الحرب صدمته  عندما انتهت، إذ بقي قرابة 30 عامًا في الغابات بهدف أن يكون أسطورةً خالدةً، وكانت النتيجة هي الضياع.

الفصل الخامس من كتاب فن اللامبالاة

يُؤكد الكاتب، في الفصل الخامس من كتاب فن اللامبالاة للكاتب مارك مانسون، على أنّ ليس كل شيء في هذه الحياة من صنع الحياة نفسها، بل هناك الكثير من الأمور نصنعها بأيدينا، فجزء من المعاناة التي يشعر بها الناس هُم المسؤولون عنها، فمثلًا السعادة هي خيار، واليأس هو خيار، فالإنسان في حالة اختيار دائم.

الفصل السادس من كتاب فن اللامبالاة

في الفصل السادس من كتاب فن اللامبالاة للكاتب مارك مانسون، يتحدث الكاتب على أنّ اليقين هو عدو للتطور، فيجب أن يكون الإنسان في حالة شك دائم بمعتقداته وأفكاره وأحاسيسه، بدلًا من السعي الدائم نحو الصواب، فالإنسان خطّاء بطبعه، وهذه الفكرة بحد ذاتها تدفعه للتغيير وتكون فرصة للنمو، فالخطأ ليس سيئًا، بل هو دافع مهم.

الفصل السابع  من كتاب فن اللامبالاة

في هذا الفصل، يتحدث مانسون عن أهمية تجاوز مخاوف الفشل والتعامل معها بشكل إيجابي. يشير إلى أن الفشل ليس نهاية العالم، بل هو جزء من تجربة الحياة وفرصة للتعلم والنمو. يشجع على عدم الخوف من مواجهة التحديات والاستفادة منها لتحقيق النجاح والسعادة.

الفصل الثامن من كتاب فن اللامبالاة

في الفصل الثامن من كتاب فن اللامبالاة للكاتب مارك مانسون، يتحدث الكاتب في هذا الفصل عن أنّه يجب أن نرفض شيء ما، وهذا لتكون الحياة ذات معنى، إذ يقول: “غالبًا ما نقدم تجنبنا الرفض (أن أرفض، وأن يرفضني الغير) إلينا باعتباره سبيلًا إلى أن نحس أنفسنا بحالة أفضل”.

الفصل التاسع من كتاب فن اللامبالاة

“بعد فقدان صديقه المفضل، دخل الكاتب في حالة من الإكتئاب وكان يحلم به كثيرًا. ولكن، جاءه إدراك مفاجئ بأنه إذا لم يكن هناك سبب للقيام بأي شيء، فلا يوجد سبب أيضًا لعدم القيام بشيء. في مواجهة حتمية الموت، لا يوجد مبرر للاستسلام أمام الخوف أو الحرج أو الخجل. فالأمر ليس أكثر من قبضة من اللا شيء. إذا قضيت معظم حياتك في تجنب ما هو مؤلم ومزعج، فهذا يعني تجنب الحياة نفسها.

الموت يخيفنا، ولذلك نتجنب التفكير فيه والحديث عنه، وحتى الإقرار به أحيانًا. حتى عندما يصيب شخصًا قريبًا منا. ولكن الموت هو الضوء الذي نقيس به معنى الحياة كله. ولولا وجود الموت، لبدت كل شيء بلا أهمية وصارت المقاييس كلها صفرًا.

في كتاب “فن اللا مبالاة”، يُوضح الكاتب فكرتين أساسيتين من كتاب “إنكار الموت” لأرنست بيكر. الفكرة الأولى هي أن الإنسان هو الحيوان الوحيد القادر على تصور نفسه والتفكير فيه بشكل مجرد. نحن نملك قدرة على تخيل أنفسنا في حالات إفتراضية والتأمل في المستقبل والماضي.

وبسبب هذه القدرة العقلية الفريدة، ندرك حتمية الموت عند نقطة معينة. الفكرة الثانية هي أن لدينا نفسً جسدية تأكل وتشرب، ونفسً نتخيلها تتشَكَّل من أفكار. ندرك أن نفسنا الجسدية ستموت في نهاية المطاف، لذلك نحاول إنشاء نفس نتخيلها قادرة على العيش إلى الأبد.

القبول بالموت هو إدراك ضعفنا، ممَّا يجعل كل شيء أسهل. نتمكن من خلاله  تحديد هويتنا وإزالة الشعور الزائد بالإستحقاق. وهكذا، يمكننا مواجهة مخاوفنا وتقبل الفشل والرفض كلما فكرنا في الموت أكثر.

قد تعتقد أن كل شيء سينتهي بموتك، لكن قصة خلودك يمكنك كتابتها وجعل الآخرين يتذكرونك بعمل يبقيك في ذاكرة الناس.”

النقاط الرئيسية

هذه بعض النقاط الرئيسية من كتاب فن اللامبالاة لمارك مانسون:
– الإنسان لا يجب بالضرورة أن يكون إيجابيًا طوال الوقت. المفتاح إلى بشر أكثر قوة وسعادة كامن في التعامل مع الشدائد تعاملاً أفضل.
– يُعاني الأثرياء والفقراء من نوعٍ معينٍ من المعاناة في الحياة نفسها، الأثرياء بسبب ثروتهم، والفقراء بسبب فقرهم.
– يجب رفض شيء ما، وهذا ليكون للحياة معنى.
– الإنسان في حالة اختيار دائم. السعادة هي خيار، واليأس هو خيار.
– يجب أن يكون الإنسان في حالة شك دائم بمعتقداته وأفكاره وأحاسيسه، بدلًا من السعي الدائم نحو الصواب.
– تجنب الفشل هو تجنب للنجاح. يجب عدم الخوف من فكرة الفشل.

المفاهيم

هذه هي بعض المفاهيم التي يتحدث عنها مارك مانسون في كتابه فن اللامبالاة.

مارك مانسون يستخدم عدة أساليب في كتابه فن اللامبالاة لمساعدة القراء على تحقيق اللامبالاة والتعامل مع المشاكل والتحديات بطريقة أكثر فعالية. بعض هذه الأساليب هي:
– التعلم للتحكم في الانفعالات وتوجيهها بشكل إيجابي لتحقيق الأهداف.
– التعامل مع الشدائد والمصاعب بطريقة أفضل.
– التعرف على المغزى من وجود الإنسان على قيد الحياة.
– التوقف عن التفكير بما هو سيئ، وتقبل الإحساس بهذا السوء.
– التعامل مع المشاكل وحلها بطريقة إيجابية.

الخاتمة:

في ختام هذه المقالة، نرى أن فن اللامبالاة يلعب دورًا حاسمًا في تحسين جودة حياتنا وتحقيق التوازن والسعادة. من خلال فهم المفاهيم الأساسية للامبالاة وتطبيقها في حياتنا اليومية، يمكننا التحرر من التوتر والقلق والعيش بروح حرة ومريحة.

عندما نتبنى فنون اللامبالاة الأساسية مثل تنمية الوعي وتقدير اللحظة الحالية، نكون قادرين على تحديد الأولويات والتركيز على المهام المهمة. كما يساعدنا تجاوز الخوف والمخاوف العقلية على تطوير الثقة بالنفس وتحقيق النجاح المهني.

في العلاقات الشخصية، تساعدنا اللامبالاة على التواصل بفعالية وفهم احتياجات الآخرين، مع الحفاظ على حدود صحية في العلاقات وبناء صلات قوية ومستدامة.

علاوة على ذلك، يتيح لنا التزام اللامبالاة على المدى الطويل الاستمرار في التطور الشخصي والتغلب على التحديات والعقبات التي قد تواجهنا. يساعدنا أيضًا على الاستفادة من التكنولوجيا بشكل صحيح وتحقيق التواصل الحقيقي بعيدًا عن التواصل الافتراضي.

لذا، أثبت فن اللامبالاة جدواه في تحقيق التوازن والسعادة في الحياة. ندعو القراء لاستكشاف كتاب مارك مانسون الملهم وتطبيق مبادئ اللامبالاة في حياتهم اليومية.

 لذلك من خلال التزامنا بهذا الفن الملهم نساعد أنفسنا على التوازن والسعادة.


               اكتشف 5 كتب ستحدث تحولًا كبيرًا 

               سيكولوجية المال

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى