حيوانات

أنواع الطيور – من القديم إلى الجديد

تعتبر الطيور من أكثر الحيوانات الأليفة شعبية في العالم. إنها تأتي في جميع الأشكال والأحجام، وهناك المئات من الأنواع المختلفة. إذا كنت تفكر في الحصول على طائر، فمن المهم إجراء البحث واختيار الطائر المناسب لك.يتناول هذا المقال أنواع الطيور – من القديم إلى الجديد.

هناك نوعان رئيسيان من الطيور:

طيور العالم القديم وطيور العالم الجديد.

أنواع الطيور

طيور العالم القديم موطنها الأصلي أوروبا وآسيا وأفريقيا. وهي تشمل أنواعًا مثل الببغاوات والبُدجَريقَة والكناري.

طيور العالم الجديد موطنها الأصلي الأمريكتين. وتشمل أنواعًا مثل الببغاوات والبُدجَريقَة والطوقان.

كل نوع من الطيور له شخصيته واحتياجاته الفريدة. من المهم اختيار طائر يناسب أسلوب حياتك ومنزلك. قم ببعض الأبحاث وتحدث إلى خبراء الطيور قبل اتخاذ قرارك.

أنواع الطيور – من القديم إلى الجديد

1. العالم القديم مقابل طيور العالم الجديد
2. الاختلافات الفسيولوجية بين الاثنين
3. أمثلة على طيور العالم القديم
4. أمثلة على طيور العالم الجديد
5. كيف حصلت طيور العالم القديم والعالم الجديد على أسمائها؟
6. الفرق بين النوع والنوع الفرعي

أنواع الطيور – من القديم إلى الجديد

تعتبر الطيور من أقدم أنواع الحيوانات على وجه الأرض. ظهرت لأول مرة في زمن الديناصورات وهي موجودة منذ ذلك الحين. يوجد حاليًا حوالي 10000 نوع مختلف من الطيور في العالم. وهذا العدد يتغير باستمرار مع اكتشاف أنواع جديدة وانقراض أنواع أخرى.

تنوع الطيور مذهل. إنها تأتي في جميع الأشكال والأحجام، من الطائر الطنان الصغير إلى النعامة الضخمة. يمكن أن تكون ذات ألوان زاهية أو باهتة، ولها مناقير طويلة أو قصيرة، وتعيش في جميع أنواع الموائل. يمكن لبعض الطيور أن تطير إلى الوراء!

لقد تغير تصنيف الطيور كثيرًا على مر السنين. تم تطوير أول نظام تصنيف علمي على يد أرسطو في القرن الرابع قبل الميلاد. ومنذ ذلك الحين، تم استخدام العديد من الأنظمة المختلفة، ولكن النظام الأكثر استخدامًا اليوم هو الذي طوره لينيوس في القرن الثامن عشر. ولا يزال هذا النظام مستخدمًا من قبل العلماء حتى اليوم، ولكن تم تحديثه ليعكس أحدث الاكتشافات حول الطيور.

تسمى دراسة الطيور علم الطيور. يُطلق على العلماء الذين يدرسون الطيور اسم علماء الطيور. لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه عن الطيور، ولكن بفضل عمل علماء الطيور، فإننا نتعلم المزيد طوال الوقت.

1. العالم القديم مقابل طيور العالم الجديد

هناك نوعان رئيسيان من الطيور – العالم القديم والعالم الجديد – والتي تتميز بخصائصها الجسدية والمكان الذي تعيش فيه.

توجد طيور العالم القديم في أوروبا وآسيا وأفريقيا، وهي بشكل عام أصغر حجمًا وأكثر دقة من نظيراتها في العالم الجديد. لديهم مناقير وذيول أقصر، وأجنحتهم مدببة أكثر.

تتواجد طيور العالم الجديد في الأمريكتين، وعادةً ما تكون أكبر حجمًا وأكثر قوة. لديهم مناقير وذيول أكثر ثباتًا، وأجنحتهم أكثر استدارة.

يُعتقد أن التمييز بين طيور العالم القديم وطيور العالم الجديد قد نشأ بسبب اختلاف مساحات اليابسة التي تعيش فيها. تطورت طيور العالم القديم في أرض الغابات الكثيفة، بينما تطورت طيور العالم الجديد في أرض السهول المفتوحة. وقد أدى ذلك إلى قيام المجموعتين بتطوير تكيفات مختلفة مع بيئاتهما.

طيور العالم القديم أفضل عمومًا في المناورة عبر أوراق الشجر الكثيفة، بينما طيور العالم الجديد أفضل في الطيران لمسافات طويلة.

هناك، بالطبع، استثناءات لهذه التعميمات، ولكن على العموم، تظهر طيور العالم القديم والعالم الجديد اختلافات واضحة.

2. الاختلافات الفسيولوجية بين الاثنين

هناك أنواع عديدة من الطيور، يختلف كل منها في الشكل والمظهر. الفرق الفسيولوجي الرئيسي بين النوعين الرئيسيين من الطيور هو ريشها. تتميز طيور العالم القديم بريش ناعم وحريري، بينما تتميز طيور العالم الجديد بريش أكثر صلابة. كما أن ريش طيور العالم القديم أكثر ألوانًا بشكل عام من ريش طيور العالم الجديد. بالإضافة إلى ذلك، تمتلك طيور العالم القديم عادةً مناقير وأرجل أصغر من نظيراتها في العالم الجديد.

أحد الاختلافات الفسيولوجية الرئيسية بين هذين النوعين من الطيور هو حجم المنقار وشكله. تميل طيور العالم القديم إلى أن تكون مناقيرها أصغر وأنحف، بينما تمتلك طيور العالم الجديد مناقير أكبر وأكثر قوة. ويختلف شكل المنقار أيضًا بين المجموعتين، حيث تمتلك طيور العالم القديم مناقير مدببة أكثر، بينما تمتلك طيور العالم الجديد مناقير أكثر استدارة.

عادةً ما يكون ريش طيور العالم القديم أكثر ألوانًا وتعقيدًا من ريش طيور العالم الجديد. تمتلك طيور العالم القديم عضلات صوتية أكثر تطورًا، مما يسمح لها بإصدار مجموعة أكبر من الأصوات. بالإضافة إلى ذلك، عادةً ما يكون لطيور العالم القديم مناقير وأرجل أصغر من طيور العالم الجديد.

3. أمثلة على طيور العالم القديم

لقد كانت الطيور موجودة منذ فترة طويلة جدًا، وهناك العديد من الأنواع المختلفة منها. بعض الطيور قديمة جدًا، والبعض الآخر جديد تمامًا. فيما يلي ثلاثة أمثلة لطيور العالم القديم:

عصفور العالم القديم هو طائر صغير يتواجد في أجزاء كثيرة من العالم، بما في ذلك أوروبا وآسيا وأفريقيا. وهو طائر شائع جدًا، وله مجموعة واسعة من الأنواع الفرعية. عصفور العالم القديم هو طائر صغير جدًا، يبلغ طول جسمه حوالي 4 بوصات فقط. لها ظهر بني، وبطن أبيض. عصفور العالم القديم هو طائر شائع جدًا، ويوجد في العديد من البيئات المختلفة.

الطائر الأزرق الأوراسي هو طائر متوسط الحجم يتواجد في أوروبا وآسيا. وهو طائر جميل، ذو ريش أزرق ورأس أسود. الطائر الأزرق الأوراسي هو طائر متعدد الاستخدامات، ويمكن العثور عليه في مجموعة متنوعة من الموائل. وهو طائر شائع جدًا، ويوجد في العديد من أنحاء العالم المختلفة.

الحمام الصخري هو طائر كبير الحجم يتواجد في أجزاء كثيرة من العالم، بما في ذلك أوروبا وآسيا وأفريقيا. وهو طائر شائع جدًا، ويتواجد في بيئات مختلفة. الحمام الصخري هو طائر كبير جدًا، يبلغ طول جسمه حوالي 18 بوصة. لها جسم رمادي، ورأس أبيض. الحمام الصخري هو طائر شائع جدًا، ويوجد في العديد من أنحاء العالم المختلفة.

4. أمثلة على طيور العالم الجديد

هناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من الطيور في العالم، والعديد منها موجود في العالم الجديد. بعض هذه الطيور هي:

نسر هاربي هو طائر جارح كبير جدًا يمكن العثور عليه في أمريكا الوسطى والجنوبية. هذه الطيور قوية جدًا ويمكنها القضاء على فريسة أكبر منها بكثير.

الكوازال المتألق هو طائر ذو ألوان زاهية يتواجد في مرتفعات أمريكا الوسطى. تحظى هذه الطيور بشعبية كبيرة في تجارة الحيوانات الأليفة وغالبًا ما يتم الاحتفاظ بها كحيوانات أليفة غريبة.

يعتبر الببغاء الصفير أكبر أنواع الببغاء، ويوجد في الغابات الاستوائية في أمريكا الجنوبية. هذه الطيور ملفتة للنظر للغاية في المظهر وتحظى بتقدير كبير كحيوانات أليفة.

حمامة فيكتوريا المتوجة هي حمامة زرقاء كبيرة الحجم تعيش في الغابات الاستوائية في غينيا الجديدة. هذه الطيور خجولة جدًا ومراوغة، ولكنها غالبًا ما تُرى في حدائق الحيوان والأقفاص.

يعتبر طائر الفريسنال كاراكارا من الطيور الجارحة الكبيرة التي توجد في صحاري أمريكا الجنوبية. هذه الطيور عدوانية للغاية ومن المعروف أنها تهاجم وتقتل الحيوانات الأخرى، بما في ذلك البشر.

5. كيف حصلت طيور العالم القديم والعالم الجديد على أسمائها؟

تعد عائلة الطيور واحدة من أكثر مجموعات الحيوانات نجاحًا وانتشارًا على هذا الكوكب. ويمكن العثور عليها في كل قارة وفي كل أنواع الموائل، من مناطق التندرا المتجمدة إلى الصحراء الأكثر سخونة. الطيور تأتي في جميع الأشكال والأحجام، من الطائر الطنان الصغير إلى النعامة الضخمة.

تتم تسمية الطيور على اسم خصائصها الجسدية، أو سلوكها، أو موائلها. تتم تسمية بعض الطيور لريشها الجميل، مثل الطاووس أو طائر الفلامنغو. والبعض الآخر يُسمى بأغانيه، مثل العندليب أو الكناري. ولا تزال هناك أنواع أخرى تتم تسميتها وفقًا لموائلها، مثل البطريق أو طائر القطرس.

ومع ذلك، فإن غالبية أسماء الطيور مشتقة من الكلمات اللاتينية أو اليونانية للطائر. الكلمة اللاتينية التي تعني طائر هي avis، والكلمة اليونانية هي ornithos. هذه الكلمات هي أصل العديد من أسماء الطيور الشائعة، مثل القفص وعلم الطيور والطيور.

تتم تسمية العديد من الطيور على اسم مظهرها، مثل أبو الحناء (الذي له ثديين أحمرين) أو الغراب (وهو أسود). تصف أسماء الطيور الأخرى سلوك الطائر، مثل الطائر المحاكي الثرثار أو العصفور الخجول.

بعض أسماء الطيور هي ببساطة مسموعة، بناءً على نداء الطائر، مثل الوقواق أو القرقف.

تنقسم الطيور إلى مجموعتين: طيور العالم القديم وطيور العالم الجديد. طيور العالم القديم هي تلك التي نشأت في أوروبا وآسيا وأفريقيا. طيور العالم الجديد هي تلك التي نشأت في الأمريكتين.

تمثل طيور العالم القديم أكبر ثلاث عائلات من الطيور:

الجواثم (التي تشمل العصافير والعصافير والطيور المغردة)، والحمام واليمام، والطيور الجارحة (التي تشمل النسور والصقور والبوم).

تمثل طيور العالم الجديد أكبر عائلتين من الطيور:

الطيور المائية (التي تشمل البط والإوز والبجع) والطيور البرية (التي تشمل الدجاج والسمان والديوك الرومية).

تم تصنيف الطيور لأول مرة إلى هاتين المجموعتين من قبل عالم الطبيعة السويدي كارل لينيوس في القرن الثامن عشر. وقد بنى تصنيفه على الخصائص الجسدية للطيور، مثل مناقيرها وريشها وأرجلها.

اليوم، لا تزال الطيور تُصنف عمومًا إلى هاتين المجموعتين، على الرغم من وجود بعض الاستثناءات. على سبيل المثال، تعتبر الطيور الطنانة من طيور العالم القديم، على الرغم من أنها توجد في الأمريكتين.

طيور العالم القديم عادة ما تكون أصغر حجما وأكثر حساسية من طيور العالم الجديد. لديهم مناقير أقصر وفواتير أرق. أرجلهم أقصر وأقدامهم أصغر.

غالبًا ما يكون ريش طيور العالم القديم أكثر سطوعًا من ريش طيور العالم الجديد. ويُعتقد أن هذا يرجع إلى التنوع الكبير للموائل في العالم القديم، مما أدى إلى زيادة الحاجة إليها

6. الفرق بين النوع والنوع الفرعي

هناك العديد من أنواع الطيور المختلفة، بدءًا من العصافير الصغيرة وحتى النسور العملاقة. ولكن ما هو الفرق بين الأنواع والأنواع الفرعية؟

النوع هو مجموعة من الحيوانات قادرة على التزاوج وإنتاج ذرية خصبة. النوع الفرعي هو مجموعة فرعية من نوع له بعض الخصائص المميزة، ولكنه لا يزال قادرًا على التزاوج مع أعضاء آخرين من هذا النوع.

يمكن أن يكون الفرق بين الأنواع والأنواع الفرعية دقيقًا للغاية. على سبيل المثال، هناك العديد من الأنواع الفرعية من الثعلب الأحمر. تم العثور على أحد الأنواع الفرعية، Vulpes vulpes fulva، في شرق الولايات المتحدة وكندا. وهو أصغر من الأنواع الفرعية الأخرى من الثعلب الأحمر، وله معطف أكثر احمرارًا. ومع ذلك، لا يزال بإمكانه التزاوج مع سلالات فرعية أخرى من الثعلب الأحمر، وإنتاج ذرية خصبة.

في بعض الحالات، يمكن أن يكون الفرق بين النوع والنوع الفرعي أكثر وضوحًا. على سبيل المثال، ينقسم الفيل الأفريقي إلى نوعين، فيل السافانا وفيل الغابة. يختلف هذان الفيلان في الحجم والمظهر والموائل. لديهم أيضًا أعداد مختلفة من الكروموسومات، ولا يمكنهم التزاوج.

يمكن أن يكون الفرق بين الأنواع والأنواع الفرعية مهمًا للحفظ. على سبيل المثال، بطريق روكهوبر الجنوبي هو نوع فرعي من بطريق روكهوبر. يتواجد في جزر فوكلاند، ويصنف على أنه مهدد بالانقراض. ولو كان من الأنواع الخاصة به، لصنف على أنه مهدد بالانقراض بشدة. وذلك لأن هناك أقل من 5000 من طيور البطريق الصخرية الجنوبية، وأن عددها آخذ في الانخفاض.

إن معرفة الفرق بين النوع والنوع الفرعي يمكن أن يساعدنا على فهم التنوع البيولوجي في العالم وحمايته بشكل أفضل.

هناك أنواع عديدة من الطيور، من العالم القديم إلى العالم الجديد. أنها تأتي في جميع الأشكال والأحجام، ولكل منها ميزاتها الفريدة. بعض الطيور أكثر شيوعًا من غيرها، وبعضها نادر جدًا. لكن جميعها مثيرة للاهتمام بطريقتها الخاصة، وتلعب جميعها دورًا مهمًا في العالم الطبيعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى